منتدى التعليم في الجزائر
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

منتدى التعليم في الجزائر

منتدى التعليم الإبتدائي و المتوسط والثانوي
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
مرحبا بالأعضاء

مرحبا بك يا
زائر

تصويت
ماهي توقعاتك لنسبة الباكلوريا 2012
من 10 الى 20%
8%
 8% [ 84 ]
من 20 الى 40%
7%
 7% [ 70 ]
من 40 الى 60%
17%
 17% [ 173 ]
من 60 الى 70%
21%
 21% [ 221 ]
من 70 الى 80%
15%
 15% [ 158 ]
اكثر من 80 %
32%
 32% [ 335 ]
مجموع عدد الأصوات : 1041
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اختبار الفصل الأول في مادة الرياضيات
الثلاثاء أكتوبر 25, 2016 1:47 pm من طرف azizoua

» مرحبا بكم في ahmedmedeghri.montadalhilal.com
السبت يونيو 27, 2015 9:17 pm من طرف mimicha1998

» حلول جميع تمارين الكتاب المدرسي النهايات و الاستمرارية (120 مسألة و تمرين) للقسم النهائي
السبت يونيو 27, 2015 9:15 pm من طرف mimicha1998

» حلول تمارين الكتاب المدرسي فيزياء ثانية ثانوي مع الدروس الموافقة الجزء 2
الخميس مايو 14, 2015 2:54 am من طرف bezza

» كتاب الرياضيات و اللغة العربية للسنة الثانية إبتدائي
الأحد نوفمبر 09, 2014 8:13 pm من طرف mostapha amine

» بنك الاختيار المتعدد {161} تمرين محلول لمادة الرياضيات ثالث ثانوي ف 2
السبت مارس 15, 2014 8:20 am من طرف سلطان ج

» حلول تمارين كتاب الرياضيات المدرسي للسنة ثانية
الخميس أكتوبر 17, 2013 4:06 pm من طرف samy19

» فروض و امتحانات لسنة الأولى متوسط و بعض السنوات الأخرى
الأربعاء يناير 02, 2013 1:51 pm من طرف أحلام العزة

» الفرض الاول في مادة الفيزياء المتوسطة الجديدة
الخميس ديسمبر 27, 2012 8:17 pm من طرف dyal

» حل تمارين كتاب الفيزياء للسنة الثالثة متوسط صفحة 64 65
السبت ديسمبر 15, 2012 3:52 pm من طرف radja

» حلول الكتاب المدرسي للعلوم الطبيعية
الثلاثاء نوفمبر 13, 2012 3:41 pm من طرف aroua

» حلول كتاب الرياضيات المدرسي 2as (علوم تجريبية، تقني رياضي، رياضيات، آداب، لغات أجنبية و تسيير و اقتصاد)
الخميس نوفمبر 01, 2012 3:28 pm من طرف زياني ليلى

» السنة الثالثة
الأحد أكتوبر 28, 2012 1:27 pm من طرف سيلم

» برنامج السنة الرابعة أساسي (ابتدائي)
الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 9:28 pm من طرف michat

» قرص رائع خاص بالثانية متوسط في مادة العلوم الاجتماعية
الثلاثاء أكتوبر 09, 2012 3:18 pm من طرف امين30

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الاستاذ ربيع
 
seghirmohd07
 
أبو عادل
 
*ْ~ْ"فراشة النور"ْ~ْ*
 
alymosaad
 
جزائري حتى النخاع
 
abdelhak
 
إيمان
 
جزائر حر
 
must
 
زوار المنتدى
ضع إعلانك

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات التعليم المتوسط و الثانوي على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى التعليم في الجزائر على موقع حفض الصفحات
المواضيع الأكثر نشاطاً
حلول تمارين كتاب الرياضيات المدرسي للسنة ثانية
اختبارات الفصل الثاني لجميع المواد للسنة الثالثة ابتدائي
تعاريف الشخصيات التاريخية
إختبار الأول في مادة اللغة العربية للسنة الثالثة متوسط
حلول تمارين الكتاب المدرسي فيزياء ثانية ثانوي مع الدروس الموافقة الجزء 2
فروض و امتحانات لسنة الأولى متوسط و بعض السنوات الأخرى
ما رأيكم بمنتدانا بحلته الجديدة
قرص رائع خاص بالثانية متوسط في مادة العلوم الاجتماعية
مرحبا تعارفوا ......................................
كتاب الرياضيات و اللغة العربية للسنة الثانية إبتدائي
المنتدى بجميع اللغات

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2637 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ام اسامة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 834 مساهمة في هذا المنتدى في 293 موضوع

شاطر | 
 

 التكتل الأسيوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عادل
عضو جديد
عضو جديد


العمر : 40
عدد النقاط : 31565
السٌّمعَة : 5
عدد الرسائل : 46
العمل/الترفيه : التعليم
المزاج : هادئ
ذكر

مُساهمةموضوع: التكتل الأسيوي   الجمعة مايو 22, 2009 12:44 am

خروج الصين من قمقم العبودية الاقتصادية جاء بتخطيط محكم يرمي إلى بدء الخطى في مسار الحرية التجارية في دروب الحياة الدولية بهدف مقايضة سوق الصين الذي تتطلع إليه الدول الصناعية بالسوق الدولي الذي تسعى إليه الصين.

تحذر واشنطون الدول جميعاً من مشارق الأرض ومغاربها، من خطر الصين على اقتصاديات العالم، بعد أن لاحظت غزو بكين لأسواق أمريكا، وغيرها من الأسواق العالمية بمنتجاتها المختلفة المتقنة الصنع والرخيصة الثمن، التي أدت إلى بوار مثيلاتها من السلع المصنعة في مختلف أنحاء العالم.

الخوف من الصين في ثوبه الأمريكي،الذي يرمي إلى تحجيم صادراتها إلى الأسواق العالمية، سبقه الخوف منها في ردائه البريطاني الذي اغتال قدرات الصين الهائلة بالأفيون، ليظل العملاق في «سبات عميق» بفعل المخدر، فلا يدرك ما يدور من حوله ويعجز عن التعامل معه، وظل هذا الوضع مستمراً حتى قيام الثورة الشيوعية في الصين عام 1950م بزعامة موتسي تونج، الذي عمل على إفاقة الشعب الصيني من الأفيون بسياسات صارمة، ولكنه حذره من حيث لا يدري مرة أخرى بالثورة الثقافية، التي جعلت الشعب الصيني يدور حول نفسه دون أن يستطيع الوصول إلى حركة التجارة الدولية، مما جعل الصين تواصل الاستمرار في عزلتها عن العالم، مما جعل كثيراً من المعارضين الصينيين في المنفى يصفون الثورة الثقافية بالمخدر لشعب الصين من الداخل بيد موتسي تونج، ويقررون بأنها امتداد واستمرار لتخدير شعب الصين من الخارج بالأفيون بيد بريطانيا، ويصلون إلى أن الاستعمار البريطاني، والثورة الشيوعية حاربتا الإنسان في الصين، وانتهكتا حقوقه الطبيعية لتلغي دوره في الأرض.

غير أن الصين خرجت من «القمقم» الذي حبسها فيه موتسي تونج بثورته الثقافية، وجاء خروجه منه بواسطة «عفريت» المجمعات الصناعية والتسويقية التي أقامتها بكين في العديد من المناطق المختارة بالقرب من المدن المختلفة، لتفرض داخل تلك المجمعات نشاطاً صناعياً مميزاً، ومساراً تجارياً دولياً نشطاً، يتمشى مع طبيعة معطيات الزمن المعاصر، وحتى لا يفقد الإنسان الصيني قيمه ومثله ومبادئه الموروثة من آلاف السنين، فرضت عليه الحياة المزدوجة بالعيش في داخل المجمعات الصناعية والتجارية التي أكسبته قدرة الحركة على المستوى الدولي، وفي داخل المدن المجاورة لتلك المجمعات لتحافظ له على نمط الحياة التقليدية الصينية تختلف تماماً مع المناداة من بعض دول العالم الثالث التي تطالب الأخذ بتجربة الصين في الصناعة المميزة والتجارة الدولية الواسعة، لأن هذه التجربة الصينية غير قابلة للتطبيق عند غيرها من الدول، لما لها من خصوصية تتعلق بالصين وحدها، وهذا يجعل من المناداة بتطبيقها في دول العالم الثالث يوصف «بالتقليد الأعمى» بكل ما يترتب عليه من نتائج «تضر ولا تنفع» فنجاح التجربة الباهر في الصين بالمجمعات الصناعية والتجارية، يؤدي عند تطبيقه في غيرها من الدول إلى نكسات صناعية وعراقيل تجارية لاختلاف المناخ الاقتصادي، وتباين مسارات الحياة السياسية، وتناقض التركيب الاجتماعي بكل ما يرتبط به من اختلاف في القيم والمثل والمبادئ التي تفرض تباعداً في مسالك الحياة المدنية، بجانب الاختلال في الثقل الدولي بين الصين التي يعيش فوق أراضيها ألف وخمسمائة مليون نسمة، وبين مجموعة دول العالم الثالث التي يعيش بها ثلاثمائة مليون نسمة وهي تمثل نسبة 20٪ من سكان الصين.

خروج الصين من قمقم العبودية الاقتصادية جاء بتخطيط محكم يرمي إلى بدء الخطى في مسار الحرية التجارية في دروب الحياة الدولية بهدف مقايضة سوق الصين الذي تتطلع إليه الدول الصناعية بالسوق الدولي الذي تسعى إليه الصين، وبدأت تتضح معالم هذه المقايضة بين السوقين فوق أرض الواقع وظهرت نتائج ذلك من خلال التعامل التجاري الدولي المتبادل بين دول العالم مجتمعة، وبين الصين وحدها، التي حصلت على سوق أكبر اتساعاً في الحجم من سوقها، وأكثر عدداً من المستهلكين القادرين والراغبين في الشراء من السوق الدولي، عن المستهلكين غير القادرين وغير الراغبين في الشراء بالسوق الصيني، فباعت الصين منتجاتها لخمسة أسداس السكان بالأسواق الدولية، مقابل محاولة بيع غيرها من الدول لمنتجاتها لسدس سكان الأرض بالسوق الصينية.

فشل محاولة البيع للبضائع الأجنبية بالسوق الصينية لامتناع معظم الناس عن شراء البضائع الوافدة إليهم لارتفاع ثمنها، ونجاح بيع البضائع الصينية بالأسواق الدولية لتلهف الناس عليها لجودتها ورخص ثمنها، حقق فائضاً مالياً بخزائن بكين يدور حول تريليون دولار أمريكي، وقد أكسب «دفء المال» الصين قوة جعلها تتعمد التلاعب بقيمة الدولار الأمريكي في أسواق الصرف الدولية، وتدل المؤشرات في غرف مراقبة حركة العملات بالبنوك، على ارتفاع قيمة الدولار الأمريكي، وانخفاض قيمة اليورو الأوروبي، ويؤكد خبراء المال في العالم استمرار ارتفاع قيمة الدولار، وانخفض قيمة اليورو، ليصل كلاهما بالارتفاع والانخفاض إلى نسبة 25٪ من قيمتهما الحالية بكل تأثير ذلك على حركة التجارة الدولية.

لم تقف الصين عند حدود توظيف فائض مالها بين الدولارات الأمريكية في التأثير فقط على حركة التجارة الدولية، وإنما اتجه التفكير عندها بتأثير دفء مالها، إلى إقامة تكتل اقتصادي آسيوي قوي حتى يتعذر على منافسيها من الدول ضرب اقتصادها المتميز بالتفوق على اقتصاديات غيرها، ووجّه هذا التفكير عندها تجربة النمور الآسيوية كوريا الجنوبية، وسنغافورة، وتايوان، وماليزيا، التي أخذت تشكل ثقلاً اقتصادياً وتجارياً دوليين فوق المسرح العالمي يتحدى الثقل الصناعي والتجاري الغربي، الذي تعمد أن يضرب هذه النمور الآسيوية حتى يقضي على دورها الصناعي الكبير تحت مظلة الامتيازات الصناعية ونشاطها التجاري الذي غزت به الأسواق العالمية.

إن وصول الصين إلى قيادة التكتل الاقتصادي الدولي فرض عليها تبديل القيادات السياسية التقليدية في بكين ليصل إلى السلطة الشباب القادرين على التعامل مع الشباب الذين يشكلون أغلبية الشعب الصيني فوصل إلى سدة السلطة والحكم في بكين هو جين تاو، الذي أخذ يتحرك بنشاط لاستقطاب دول آسيا إلى التكتل الاقتصادي الآسيوي وتأتي في مقدمة هذه الدول الهند والباكستان واندونيسيا والنمور الآسيوية، وغيرها من الدول في قلب آسيا أو في جنوب شرق آسيا وبدأت تتضح مؤخراً معالم التكتل الاقتصادي الآسيوي بقيادة الصين حدد رئيس الصين هو جين تاو أهداف التكتل الآسيوي بقوله: إن المرحلة التاريخية المعاصرة قد تجاوزت التكتلات العسكرية التي قامت في أعقاب الحرب العالمية الثانية، بعد أن خلعت التحديات زيها العسكري، وأرتدت التحديات الدولية المعاصرة الثوب الاقتصادي بالدعوة إلى العولمة، وارتباط كافة الدول بمنظمة التجارة الدولية، وهذا يفرض علينا إقامة التكتل الاقتصادي الآسيوي، لنواجه من تحت مظلته التحديات الدولية الموجّهة لنا وإلى غيرنا من الدول. أكد رئيس الصين هو جين تاو ان بلاده لا تسعى إلى فرض هيمنتها على غيرها من الدول، وترفض بقوة فرض هيمنة غيرها عليها، وهذا يجعلنا ندعو إلى تعدد الأقطاب في الحياة الدولية لأن طبيعتها الحالية تجعل من المستحيل استمرار فرض سيطرة قوة واحدة إلى الأبد على العالم مهما عظمت هذه القوة، إننا نريد من تعدد القوة الاقتصادية فتح أبواب التعاون مع الدول النامية حتى يتطور العالم كله بصورة متزامنة ليصل إلى التفوق الاقتصادي ليمثل ركيزة التوازن الدولي الذي يقوم على دعائمه السلام العالمي، وتتم المحافظة عليه من خلال تنمية كل دول العالم استناداً إلى قدراتها البشرية، ومواردها الطبيعية ليتحقق التكامل في الإنتاج بين التكتلات الاقتصادية والاقليمية لتتعاون بدلاً من أن تتصارع، ليقود ذلك التعاون إلى طريق فتح أبواب الديمقراطية في العلاقات الدولية بالحوار بين الدول على مصالحها القائمة على أساس «خذ وهات»، ومن الطبيعي أن تنتقل الممارسة الديمقراطية على الساحة الدولية إلى داخل الدول حتى تستطيع الاستمرار في الحوار الديمقراطي حول مصالحها الدولية المتعددة والمتداخلة فوق المسرح العالمي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاستاذ ربيع
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

العمر : 21
عدد النقاط : 35207
السٌّمعَة : 0
عدد الرسائل : 199
العمل/الترفيه : تلميذ
المزاج : مميز و رائع
الموقع : alnajah.ahlamontada.com
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: التكتل الأسيوي   الجمعة مايو 22, 2009 12:37 pm




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التكتل الأسيوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التعليم في الجزائر :: منتديات التعليم الثانوي :: السنة الثالثة ثانوي-
انتقل الى: